عينان تائهتان في الألوان
play_arrow
٠٤/١٧/٢٠١٩

عينان تائهتان في الألوان

عينان تائهتان في الألوان
خضراوان قبل العشب
زرقاوان قبل الفجر
تقتبسان لون الماءثم تصوبان الى البحيرة نظرة عسلية
فيصير لون الماء أخضر
لا تقولان الحقيقة
تكذبان على المصادر والمشاعر
تنظران الى الرمادي الحزين
وتخفيان صفاته
وتهيجان الظل
بين الليلكي وما يشع من البنفسجي في التباس الفرق
تمتلئان بالتأويل
ثم تحيران اللون
هل هو لازوردي ام اختلط الزمرد بالزبرجد
بالتركوازالمصفى
تكبران وتصغران كما المشاعر
تكبران اذا النجوم تنزهت فوق السطوح
وتصغران على سرير الحب
تنفتحان كي تستقبلا حلما ترقرق في جفون الليل

تنغلقان كي تستقبلا عسلا تدفق من قفير النحل

تنطفئان كاللاشيء شعريا
غموضا عاطفيا يشعل الغابات بالأقمار
ثم تعذبان الظل
هل يخضوضر الزيتي والكحلي فيَّ انا الرمادي المحايد
تنظران الى الفراغ تكحلان بنظرة لوزية طوق الحمامة
تفتحان مراوح الخيلاء للطاوس في احدى الحدائق
ترفعان الحور والصفصاف أعلى
تهربان من المرايا
فهي أضيق منهما
وهما هما في الضوء
تلتفتان للاللاشيء
حولهما
فينهض..ثم يركض لاهثا
وهما هما في الليل
مرآتنان للمجهول من قدري
أرى او لا أرى ماذا يعد الليل لي من رحلة جوية بحرية
وأنا امامهما انا او لا أنا
عينان صافيتان غائمتان صادقتان كاذبتان
عيناها..
ولكن من هي..؟!